ملفات

صحيفة بلجيكية: تركيا تستخدم صناعاتنا المحلية في خرق تصدير الأسلحة على ليبيا

كشفت صحيفة “بروكسل تايمز” البلجيكية عن تحايل شركات الأسلحة على حظر توريد الأسلحة إلى تركيا، والتي تستخدمها أنقرة في ليبيا.وقالت الصحيفة في تقرير ترجمته “الساعة 24” إن ثغرة في تشريعات التصدير تسمح للشركات الفلمنكية (المنطقة الفلمنكية في بلجيكا أو فلاندرز هي منطقة ناطقة باللغة الهولندية في شمال بلجيكا)، بتصدير قطع غيار للطائرات المتورطة في الصراع في ليبيا وناغورنو قره باغ.وأوضحت الصحيفة أنه في أكتوبر من العام الماضي، انحازت تركيا إلى جانب في الصراع في سوريا، ودعمت المتطرفين ضد الأقلية الكردية، ورد رئيس الوزراء الفلمنكي في بلجيكا “يان جامبون” بتجميد جميع تراخيص الحكومة الفلمنكية لتصدير المعدات العسكرية إلى تركيا.وأضافت: “في ذلك الوقت، كان الأمر يتعلق بأربع شحنات من المعدات ذات الاستخدام المزدوج – وهي المنتجات التي عادة ما يكون لها استخدامات مدنية، ولكن يمكن استخدامها لأغراض عسكرية، لكن الشركات الفلمنكية تواصل تسليم قطع غيار لطائرة A400M العسكرية التي تستخدمها تركيا”، مشيرة إلى أن “A400M” هو مشروع تشارك فيه ست دول أعضاء في الناتو، من بينها بلجيكا وتركيا، وأجزاء لا يشملها حظر “جامبون”.وبحسب الصحيفة، فإن هذه التجارة كانت مهمة للشركات الفلمنكية، التي صدرت قطع غيار للمشروع بقيمة 86 مليون يورو منذ أن بدأ في عام 2013.وتستكمل الصحيفة: “تركيا ليست الدولة الوحيدة التي تستخدم هذه الطائرات، لكنها الأكثر إثارة للقلق، فقد استخدمت أنقرة الطائرات، وفقًا لمعهد السلام Vredesactie، لنقل المتطرفين من سوريا إلى ساحات قتال جديدة، بما في ذلك أذربيجان وناغورنو قره باغ، كما تم استخدام طائرة A400M لنقل الأسلحة من تركيا إلى ليبيا، في انتهاك لحظر أسلحة آخر”.وفي رد على سؤال برلماني من عضو مجلس الشيوخ البلجيكي “لامبريخت”، اعترف جامبون بأن صادرات أجزاء من A400M تقع خارج نطاق الحظر الذي فرضه، حيث لا يتم تسليم الأجزاء إلى تركيا، ولكن إلى مجمع التصنيع في إسبانيا، كما أنها ليست مخصصة للطائرات الموجهة خصيصًا لتركيا.وفي هذا الصدد قال جامبون: “يمكنني أن أؤكد أنه لا توجد صادرات من قطع الغيار المتعلقة بـ A400M إلى تركيا”، مما دفع معهد السلام Vredesactie في مدينة أنتويرب البلجيكية، إلى الدعوة إلى مراجعة سياسة حكومة إقليم فلاندرز البلجيكي بشأن صادرات الأسلحة.قال برام فرانكين من معهد السلام Vredesactie لصحيفة ” دي مورغين” البلجيكية: “عادةً ما تكون التصاريح العامة مخصصة فقط للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، ولكن هناك استثناء لحلفاء الناتو، مثل تركيا”.وأضاف فرانكلين: “تظهر العمليات العسكرية التركية في سوريا وليبيا وناغورنو قره باغ أن تركيا ليست دولة يمكن التصدير إليها دون أي رقابة، حان الوقت لسد هذه الثغرة في التشريع”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى