«العرادي»: «ستيفاني» تسعى لحل قابل للتطبيق ليس على غرار «الصخيرات»

قال عضو ملتقى الحوار السياسي، والقيادي بتنظيم الإخوان المسلمين، عبد الرزاق العرادي، إنه يتوقع أن يكون الأسبوع القادم حاسما في التوصل لآلية اختيار السلطة التنفيذية الجديدة، وفق قوله.

“العرادي” أضاف في تصريحات صحفية، رصدتها “الساعة 24” اليوم السبت، أن: “البعثة تنتظر الموقف الإقليمي الداعم للحل في ليبيا، وهذا يحتاج إلى وقت لينعكس على التسوية المحلية، وهي تسعى للوصول لاتفاق قابل للتطبيق على الأرض كي لا يكون مصيره كالصخيرات، يعترف به طرف ويرفضه آخر” وفق قوله.

وتابع “العرادي” قائلاً: “البعثة تعكس إرادة دولية، خاصة الدول الكبرى، ولذلك تسير وسط حقل ألغام ببطء نحو الحل، وكل أعضاء ملتقى الحوار يبحثون عن حل لكن لكل منهم تصورا مختلفا له، وهناك من يرى استمرار الوضع الحالي هو الحل، وآخر يرى اختيار الأفضل والأكفأ” وفق تعبيره.

واختتم “العرادي” تصريحاته قائلاً: “البعض يرى أن الوقت ليس وقت الحلول المثالية غير القابلة للتطبيق بل الحلول الواقعية التي تحقق التوازن وتنهي الانقسام وتمهد الطريق نحو الانتخابات” على حد قوله.

مقالات ذات صلة