مستشار بمعهد الولايات المتحدة للسلام: ملف الإرهاب وحده سيجعل ليبيا على قائمة أولويات أمريكا

قال الأمين العام المساعد لمنظمة التعاون الإسلامي سابقًا والمستشار بمعهد الولايات المتحدة للسلام السفير هشام يوسف، إنه الملف الليبي لم يشهد حديثا متعمقا خلال فترة الانتخابات الرئاسية الأمريكية، معتبرا أن ليبيا لن يكون لها أولوية على قائمة الرئيس المنتخب جون بايدن.

وبحسب تصريحات “يوسف” في حوار مع موقع “بوابة أخبار اليوم” المصرية، أكد أن واشنطن لم تكن لها سياسة نشطة في ليبيا في أعقاب اغتيال السفير الأمريكي في بنغازي كريستوفر ستيفنز، وبالتالي لم تكن الولايات المتحدة منخرطة خلال السنوات الماضية.

وأضاف أن القائمة بأعمال المبعوث الأممي في ليبيا ستيفاني وليامز أمريكية الجنسية، وأسهمت في التوصل لوقف إطلاق النار مؤخرًا، قائلا “إذا حدث تطور فيما يتعلق بملف الإرهاب في ليبيا، ربما يؤدي هذا إلى تغيير الموقف الأمريكي”.

كانت قد انتهت جلسة تصويت أعضاء ملتقى الحوار السياسي على مقترحي آلية اختيار السلطة التنفيذية، اليوم الثلاثاء دون التوصل إلى نتيجة.

وكشفت مصادر مطلعة لـ”الساعة 24″ عن مقاطعة 23 عضوا بالملتقى السياسي لجلسة التصويت على مقترحي البعثة الأممية لاختيار السلطة التنفيذية التي جرت عبر الاتصال المرئي.

وقالت المصادر المطلعة إن أيا من مقترحي البعثة لم يحصل على نسبة التمرير بعد مشاركة 50 ومقاطعة 23 ووفاة واحد.

وأضافت تلك المصادر أن المبعوثة الأممية بالإنابة ستيفاني وليامز أكدت خلال الجلسة على أنها ستركز على مسار انتخابات ديسمبر 2021، متوعدة معرقلي الانتخابات بعدم السماح لهم بالنجاح في مسعاهم.

وانتهت في الساعة السادسة مساء أمس الاثنين عملية تصويت الأعضاء على المقترحين اللذين حددتهما وليامز أول من امس الأحد، وأرسلتهما للأعضاء الملتقى للتصويت عليهما، وأكدت أن الخيار الذي سيحصل على ثلثي الأصوات سيتم اعتماده.

وبدأت في الثالثة مساء الأحد عملية التصويت على أحد الخيارين التاليين: 1- ثلثا الأعضاء بالإضافة إلى 50%+1 من كل إقليم، 2- 60% من الأعضاء بالإضافة إلى 50%+1 من كل إقليم.

مقالات ذات صلة