الرئاسة المصرية: موقف مصر والإمارات متطابق برفض التدخلات الخارجية ودعم الإرهابيين بليبيا

كشف السفير بسام راضي، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، تفاصيل زيارة ولي عهد أبوظبي إلى مصر، مؤكدا أن موقف البلدين واضح ومتطابق تجاه التدخلات الخارجية التي تؤثر بشكل كبير على المنطقة.

وأضاف المتحدث باسم رئاسة الجمهورية المصرية، خلال مداخلة هاتفية مع قناة صدى البلد المصرية، «أن ضم دولة الإمارات إلى منتدى غاز شرق المتوسط كمراقب يمثل قيمة وإضافة كبيرة». 

وأوضح السفير بسام الرضي، أن هناك تنسيقا بين البلدين في مكافحة الإرهاب والمجال الأمني والاستخباراتي.

وأكد تطابق الموقف المصري والإماراتي من الأزمة الليبية، عبر رفض التدخلات الخارجية التي تزعزع أركان الدولة، وتدعم الإرهابيين.

وقال إن «زيارة الشيخ محمد بن زايد مهمة جدا، حيث تم عقد جلسة مباحثات ثنائية تلتها جلسة مباحثات موسعة بين الوفدين»، مؤكدا أن العلاقات بين مصر والإمارات تتميز بخصوصية استثنائية وتعد نموذجا للعلاقات العربية.

وتابع: «منذ قيام دولة الإمارات وهناك مواقف قوية متبادلة بين البلدين، ولا ننسى مقولة الشيخ زايد البترول العربي ليس أغلى من الدم العربي خلال حرب أكتوبر».

ولفت إلى أن العلاقات بين البلدين تتعمق عبر زيادة الاستثمارات فضلا عن تنسيق إلى حد التطابق بين المواقف الخارجية.

وأكمل: «علاقة مصر والإمارات أثبتت كفاءاتها في مواجهة الأزمات التي مرت بها الأمة العربية»، مشيرا إلى أن الرئيس السيسي رحب بانضمام الإمارات إلى منتدى غاز شرق المتوسط كمراقب.

مقالات ذات صلة