تعقيبا على أحداث طبرق.. «الشاعري»: «عيت مريم» و«القطعان» بيت واحد لن تفرقهم المناصب والمصالح

قال الكاتب الليبي عوض الشاعري،  إن “عيت مريم و القطعان بيت واحد  من قديم الزمان يتقاسمون الأرض والكلأ و الماء منذ مئات السنين  شركاء في الوطن  أسلافهم جاهدوا في سبيل ليبيا”.

وأضاف «الشاعري»، الكاتب والقاص من طبرق، في منشور عبر حسابه على فيسبوك، الخميس، “يعني مطبوخين في مرق واحدة، حكماء  و عواقل و كبار تشهد لهم كل العشائر  والمناطق شرق ليبيا وغربها و جنوبها، التي قاموا بحل أكبر المشاكل فيها”.

وأوضح أنه “لن تفرقهم المناصب أو المصالح، ولن يتأثروا بالفتنة، إن شاء الله, مردفًا “حبال سو وطاحن في بير والعزاء واحد”.

جدير بالذكر أن مصادر مطلعة، أفادت أن مدينة طبرق شهدت، مواجهات مسلحة بين شباب من قبيلة القطعان وشباب من عيت مريم (قبيلة العبيدات).

وأكدت المصادر، أن المواجهات المسلحة، وقعت بسبب قرار تكليف شخص من عيت مريم في منصب مدير لإدارة الضمان الاجتماعي فرع طبرق، بديلاً عن مديره الحالي من قبيلة القطعان، وإصرار أفراد من القبيلتين على فرض ابن قبيلتهم.

وتابعت المصادر؛ أن ” أفراد قبيلة «القطعان» أغلقوا مقر الضمان في طبرق، وتوجه أفراد من القبيلة الأخرى لافتتاح مقر جديد للمدير الجديد في منطقة كمبوت (قرية صغيرة)”، مردفة أن “فجر اليوم الخميس، تم تفجير المقر الأمر الذي أشعل فتيل المواجهات المسلحة بين أفراد القبيلتين”.

وبينت المصادر، أن المواجهات المسلحة خلفت “4 ضحايا و أكثر من 20 جريح في صراع قبلي حول منصب مدير مكتب الضمان الاجتماعي في منطقة كمبوت 30 كيلو متر شرق طبرق”.

وختمت المصادر، موضحة أن “الضحايا هم «1- عمران محمد امدلاله قطعاني»، « 2 عبدالكريم دايل القطعاني»، «3 حسين عبدالسلام بوفليقه مريمي»،  « 4- محمد عاشور  بولحكومه مريمي»”.

مقالات ذات صلة