«النعاس»: حفتر يحرك قواته لإثبات الوجود ولا يستطيع مواجهة الجيش القوي بالمنطقة الغربية

زعم محمد النعاس، الذي تقدمه قنوات «الوفاق» كخبير عسكري واستراتيجي، أنه لا توجد أي تحشيدات عسكرية للجيش الوطني الليبي بمعناها العلمي، وإنما هي مجرد تحريك للقوات لإثبات الوجود، حسب قوله.

وواصل «النعاس» مزاعمه عبر مداخلة متلفزة بقناة التناصح إحدى الأذرع الإعلامية لتنظيم الإخوان الإرهابي، قائلا: «إن قوات حفتر عبارة عن مرتزقة من الجنجاويد والفانغر يقوم بتحريكهم من مكان لآخر لإثبات الوجود ولكنهم قوات غير قادرة على الحشد ومواجهة جيش قوي أو قوى شعبية مثل الموجودين في المنطقة الغربية- في إشارة إلى مليشيات الوفاق.

وعاد «النعاس» إلى نفي أن تكون هناك عملية إرسال المرتزقة عبر منافذ المنطقة الشرقية، مؤكدا أنهم لا يمتلكون أجهزة أمنية مثل المخابرات العامة والحربية والأمن العام وغيرها لتأكيد مثل تلك المعلومات وأنها لا تتخطى كونها تقارير إعلامية غير مؤكدة.

وادعى أن عدد قوام الجيش الوطني الليبي هو 25 ألف فرد وليسوا مقاتلين، وأن هذا القوام تفكك بعد أنه انهزامهم في معركة طرابلس، وأنه بعد هذه المعركة لم يستطيع المشير خليفة حفتر بناء هذه القوات مرة أخرى لان هؤلاء الأفراد يحتاجون سنوات لإعادة تدريبهم.

وتابع ادعائه بالقول: «أن وجود المرتزقة مع قوات حفتر لا يمثلون أي تهديد أو خوف لأنهم يقاتلون دون هدف وهم خائفون من الموت»، حسبما قال وزعم.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة