عصام الزبير: قرار عقيلة صالح بفصل 35 نائبًا منشقًا من البرلمان «خبيث وجَرِيء»

علق الكاتب الصحفي عصام الزبير، على قرار عقيلة صالح بفصل 35 نائبًا منشقًا من البرلمان، قائلًا: إن ” هذا القرار فيه نوع من الخبث مع الجرأة، حيث كان من المفترض على نواب طرابلس والذين استمعوا والذين يقال بأن عددهم يفوق الـ 75 بأن يرتبطوا مع بعضهم الآخرين من أجل إسقاط رئاسة المجلس وانتخاب رئاسة جديدة، حتى لاتفعل بهم هذه الرئاسة ما فعلته”.

وأضاف «الزبير»  خلال مداخلة تلفزيونية عبر قناة “التناصح”، الذراع الإعلامية للمفتي المعزول الصادق الغرياني، أن هؤلاء النواب :” لم يتمكنوا من إزاحة عقيلة صالح من الرئاسة، ولم يتمكنوا هم من تكوين رئاسة أو حتى الاجتماع بنصاب كامل العدد”.

وأردف قائلًا: ”  لذلك ستظل هناك تلك الإشكاليات التي تثير المشهد ولا تنجز عنها  شيئ إلا زيادة تأزيم الأزمة الليبية، سواء أدار عقيلة صالح أو هؤلاء، فليس هناك مستند قانوني  لأي تصرف يتصرفونه،  ولذلك مازال العالم يعترف بعقيلة صالح ولا يعترف بهم”، معقبًا ” أتعجب من عدم وجود قرارات حاسمة ضد ما يفعله مجلس نواب طبرق، لذا أعتقد أن عملية عقيلة صالح هي مناورة من أجل  تعطيل مهامهم واجتماعاتهم مع الأعلى للدولة   من أجل استحقاقات قادمة”.

وأشار  «الزبير»  إلى أنه يتساءل عن “ماهية الإجراءات التي تقوم بها البعثة الأممية ، في سبيل تحقيق الأمن والهدوء  وإرساء الإستقرار خاصة وأنها تثني على انتخابات البلديات بطرابلس، وتساوي في ثنائها بالدفع لعملية انتخابية مع الشرق الذي يٌكلف ولا وجود فيه لانتخابات ولا ممارسة ديمقراطية”. مستطردًا “هذه البعثة لا ترى الأمور بحقيقتها وتساهم في إرباك المشهد وليس بدفعه”.

مقالات ذات صلة