“شلوف”: هناك من يربط بين السلام بين الليبيين وقبول التواجد التركي على أرضنا

تسائل الباحث الليبي ورئيس مؤسسة السليفيوم للأبحاث والدراسات، جمال شلوف، قائلا، سؤال مهم يجب أن يتم الإجابة عليه من قبل بعثة الأمم المتحدة والمجتمع الدولي وبعض الليبيين، هل من متطلبات (السلام) بين الليبيين أن يقبلوا ويتعايشوا مع التواجد العسكري التركي على أرضنا؟.

وأضاف الشلوف في تدوينه على حسابه بموقع فيسبوك، بصراحة تامة أصبحنا نشك فعلا أن هناك من يربط بين السلام بين الليبيين وبين قبول التواجد العسكري التركي على التراب الليبي كأمر واقع، متابعا : “بالنسبة للأخوة اللي حيدفع بقصة الفاغنر والروس والجنجويد … الخ فياريت يجاوبونا على هذه التساؤلات”، هل البرلمان الروسي أو الجنجويدي أو برلمان الواق واق مدد بقاء قواتهم العسكرية في ليبيا؟، وهل صرح وزير الخارجية الروسي أو متحدث باسم أي فصيل أو ميلشيا أجنبية بأنه لا يحق للحكومة الليبية المقبلة أن تطالبهم بالخروج من ليبيا؟، ولله الأمر من قبل ومن بعد.

مقالات ذات صلة