جمال شلوف: تحركات البعثة الأممية تثير شكوكنا تجاه جديتها في إجراء الانتخابات بموعدها

اعتبر رئيس مؤسسة‏ «سلفيوم» للدراسات والأبحاث، جمال شلوف، شراكة المفوضية الوطنية العليا للانتخابات والمؤسسة الليبية للإعلام التابعة لحكومة الوفاق، لتهيئة المواطنين للانتخابات، تحركا إيجابيا.

ورأى شلوف في تصريحات رصدتها “الساعة 24” أن هذا التحرك يستهدف طي صفحة الفترة الانتقالية، على الرغم من هشاشة المسار السياسي، الذي لم يسفر بعد عن اتفاق على سلطة تنفيذية جديدة.

وقال رئيس مؤسسة‏ «سلفيوم» للدراسات والأبحاث:‏ «من الجيد، بل ومن المطلوب رفع وعي المواطن ليعرف مسؤولياته تجاه وطنه من خلال دوره الانتخابي». 

لكنه رأى أن البعثة الأممية في بلاده «لم تسع لتحويل اتفاق اللجنة العسكرية المشتركة بوقف إطلاق النار إلى قرار ملزم من مجلس الأمن الدولي، مما يجعلنا نشك حقيقة في جديتها حول الذهاب إلى الانتخابات في الموعد المحدد».

وذهب شلوف إلى أن «الإحباط العام الذي يسود أوساط معظم الليبيين، نتيجة سوء أداء الأجسام السياسية المنتخبة سابقاً، قد يؤدي إلى عزوف كبير في أي استحقاق انتخابي قادم».

وأشار إلى أن هذا الأمر «قد يجعل المال السياسي هو المحدد الأكبر لمخرجات العمليات الانتخابية المقبل حال إجرائها».

 

مقالات ذات صلة