“طاهر السني”: علينا استغلال المصالحات الدولية وتنحية المصالح الشخصية “مؤقتا” لتحقيق الاستقرار في ليبيا

زعم طاهر السني مندوب حكومة الوفاق في الأمم المتحدة، أن خارطة التحالفات الدولية تتغير، ولابد من متصدري المشهد الليبي أن يتلقفوا فرص المصالحات الدولية الأخيرة لدعم استقرار البلاد، بحسب قوله.

وأضاف “السني” في تغريدة له على حسابه الرسمي بموقع “تويتر” قائلا: “خارطة التحالفات تتغير: على متصدري المشهد الليبي أن يتلقفوا فرصة التوافقات والمصالحات الدولية والإقليمية الأخيرة، والتي لها التأثير المباشر لدعم استقرار البلاد، وأن يضعوا المصالح الشخصية جانباً ولو “مؤقتاً” حتى يعم السلام ونبدأ مسار التحول الديمقراطي وبناء دولتنا ومداواة جروح الماضي”.

وكان قد رحب القادة المجتمعون في قمة مجلس التعاون لدول الخليج العربية، بإعلان وقف إطلاق النار في ليبيا، معربين عن أملهم في نجاح الحوار السياسي بين الأطراف الليبية.

وأكد المجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، في البيان الختامي لأعمال القمة 41 التي عقدت، أمس الثلاثاء، بمحافظة العلا شمال غرب المملكة العربية السعودية «على مواقفه وقراراته الثابتة بشأن الأزمة الليبية».

كما أكد المجلس، دعم جهود الأمم المتحدة للتوصل إلى حل سياسي في ليبيا، مجددًا «حرص دول المجلس على الحفاظ على مصالح الشعب الليبي، وعلى أمن واستقرار ووحدة الأراضي الليبية، ومساندة الجهود المبذولة للتصدي لتنظيم داعش الإرهابي.

ورحب المجلس الأعلى، بإعلان كل من المجلس الرئاسي ومجلس النواب في ليبيا وقف إطلاق النار، معربًا عن أمله بنجاح الحوار السياسي بين الأطراف الليبية، ووضع المصلحة الوطنية الليبية فوق كل الاعتبارات، والتوصل إلى حل دائم يكفل الأمن والاستقرار للشعب الليبي، وسيادته على أرضه وثرواتها، ويمنع التدخلات الخارجية التي تعرض الأمن الإقليمي العربي للمخاطر».

مقالات ذات صلة