«العباني»: عوائد تجارة التهريب أهم مصدر لتمويل ميليشيات طرابلس

شكك عضو مجلس النواب الليبي بطبرق محمد عامر العباني في جدية حملة “صيد الأفاعي” التي أعلن عنها وزير داخلية الوفاق  فتحي باشاغا، معتبرًا أنها “مجرد محاولة لخطب ود الإدارة الأميركية الجديدة”.

وقال العباني في تصريح لـ«الشرق الأوسط»: أن حملة باشاغا تأتي “في إطار استمرار سعيه للفوز بمنصب رئيس الوزراء بحكومة الوحدة الوطنية التي لم تتشكل بعد”.

وأردف؛ “لو أن هناك نية صادقة من حكومة الوفاق، وإرادة لدى دول الغرب، فإنه يمكن بالفعل القضاء على هذه التجارة المحرمة التي تديرها شبكات وعصابات دولية».

وتسائل: “كيف لحكومة الوفاق أن تتصدى لمهربي البشر والميليشيات المسلحة التابعة لها منخرطة بدرجة كبيرة في عملية التهريب، وتنسق مع زعماء عصابات التهريب لتسهيل ذلك مقابل الأموال”.

وذهب «العباني» إلى أن “عوائد تجارة التهريب تعد أهم مصدر لتمويل ميليشيات طرابلس”، وتابع: “فقط باشاغا يحاول تقديم نفسه على أنه الرجل القادر على حل مشكلة الميليشيات في ليبيا، والهجرة غير المشروعة”.

مقالات ذات صلة