«غوقة»: المجلس الرئاسي «البائس» لم يتخذ أي قرار في صالح الوطن طيلة 5 سنوات

علق نائب رئيس المجلس الانتقالي الليبي سابقا عبد الحفيظ غوقة، على قرار فايز السراج بتعيين عبدالغني الككلي رئيساً لنا يسمى ”جهاز دعم الاستقرار”، مؤكدًا أن “كثيرا من القرارات السابقة التي اتخذها السراج، أثارت حالة من الاستياء،  حتى بين أعضاء الرئاسي، كما حدث في التعيينات السابقة سواء في الجوانب الدبلوماسية أو الداخلية”.

وقال «غوقة» في مداخلة تلفزيونية عبر قناة “العربية الحدث” رصدتها «الساعة 24»، إن “تلك التعيينات  لم تراعِ ما جاء في الاتفاق السياسي الذي أتى بموجبه السراج  وجماعته إلى المجلس الرئاسي من تحقيق المصلحة الوطنية”.

وتابع؛ أن “المصلحة الوطنية لا تقتضي أبدًا في مثل هذه الظروف  التي نشأ فيها تحرك في المسار السياسي، والاتفاق على آلية لاختيار سلطة تنفيذية جديدة؛ أن يصير هناك تعيينات في النواحي الأمنية كالمخابرات والأمن القومي، والتي من المفترض أن تكون بالتشاور مع  مجلس الأمن القومي المنصوص عليه في الاتفاق السياسي ومع الأجهزة المختصة”.

وأردف «غوقة»  أن “قرارات التعيين بهذا الشكل لا تستهدف تحقيق المصلحة الوطنية وإنما إرباك وتعقيد المشهد أمام الحكومة القادمة التي ستضطلع بمهام جسيمة وبتركة ثقيلة خلفها هذا المجلس البائس الذي استمر في الحكم أكثر من 5 سنوات ولم يتخذ أي قرار في صالح الوطن ويحقق المصلحة الوطنية العليا، التي جاء من أجلها”.

وحول مسألة تعيين عبد الغني الككلي تحديدًا كرئيس لجهاز دعم الاستقرار، أوضح «غوقة»  أن ” الككلي هو رئيس مجموعة مسلحة من المجموعات التي كانت ولا زالت تسيطر على العاصمة طرابلس”.

وشدد على أن “المطلوب من المجلس الرئاسي طبقًا لما جاء في الترتيبات الأمنية أن يعمل على حل هذه الجماعات المسلحة، ولكن السراج عمل على تعيين أمراء هذه الجماعات المسلحة  كما شهدنا تعيينه لعماد الطرابلسي في جهاز المخابرات العامة وهو أيضًا من تلك الجماعات المسلحة من الزنتان، وأيضًا تعيينه للمليشاويين كنواب لهذا الجهاز، وكذلك جهاز الأمن القومي “.

واعتبر  «غوقة»  أن ما تقوم به حكومة الوفاق مجرد “عبث”،  وأن السراج يتصرف بمفرده بمعزل عن الحكومة التي يمثلها وهذا هو بيت القصيد.

مقالات ذات صلة