مصطفى الزائدي يدعو رجال الأعمال للتبرع بجزء من أموالهم لعلاج الليبيين من كورونا

 

قال الدكتور مصطفى الزائدي، القيادي بالنظام السابق، إن الفيروس التاجي الذي اجتاح العالم وقضى حتى الآن على أكثر من 2 مليون إنسان، يقابله الليبيون بعدم الجدية، فالمسؤولين يعتبرونه “سبوبة” لنهب مزيد الأموال، حيث تجاوز المصروف المعلن حسب تقارير ديوان المحاسبة والمصرف المركزي 2 مليار ، أما المواطنين فيتحدثون عنه كثيراً لكنهم ينسونه تماماً في المناسبات الاجتماعية، والمناشط العامة.

أضاف مصطفى الزائدي على حسابه بموقع فيسبوك اليوم الجمعة: “وبالرغم من الأرقام المخيفة التي تنشرها الدوائر الصحية المعنية بالأوبئة، إلا إني أتصور أن الوضع أسوأ بكثير من المعلن، أكرر الدعوة للطاقم الطبي بضرورة تحمل مسؤولياتهم في هذه الظروف القاسية، ووضع برامج ذاتية لمواجهة هذا الخطر الذي يتهدد الليبيين بشكل يضاهي اوبئة القرن التاسع عشر ومنتصف القرن العشرين الأول”.

ودعا القيادي بالنظام السابق، رجال الأعمال الوطنيين أن يصرفوا جزء من أموالهم لتوفير اللقاحات ضد الفيروس، فتلك صدقات لا تنقطع وزكاة تقبل بإذن الله، وفق تعبيره.

مقالات ذات صلة