اخبار مميزة

بعيرة: يمكن عقد جلسة النواب افتراضيا لمنح الثقة للحكومة

قال الدكتور أبوبكر مصطفى بعيرة، عضو مجلس النواب عن مدينة بنغازي، إن الاتفاق السياسي على تشكيل السلطة التنفيذية بارقة أمل أمام الليبيين للخروج من مختنق المراحل الانتقالية.
وشدد بعيرة في تصريحات صحفية رصدتها “الساعة 24″، على أن الأمر يتطلب حلَ عقدة التئام مجلس النواب الليبي في جسم موحد، وبنصاب كامل، من أجل منح الاعتماد والثقة لحكومة الوحدة الوطنية الجديدة.
ودعا النائب أعضاء البرلمان إلى التفكير ملياً في مواقفهم، ووضع مصلحة الوطن فوق أي اعتبار آخر، والعمل بجدية من أجل لم شمل البرلمان، والالتقاء في جلسة قانونية مكتملة النصاب بمدينة ليبية محددة.
وتحدث بعيرة في هذا السياق عن إمكانية عقدها افتراضياً، في ظل ظروف جائحة كورونا، بهدف تذليل الصعاب التي تواجههم، واتخاذ ما يلزم من قرارات يتفقون عليها بخصوص تطورات المشهد السياسي الحالي، ومن أجل تنفيذ الاستحقاقات الوطنية، وعلى رأسها منح الثقة للسلطة التنفيذية الجديدة، وتسهيل عملية الانتقال الديمقراطي.
وطبقاً لما اتفق عليه بمخرجات الحوار السياسي فيما يتعلق بتشكيل حكومة الوحدة، يتعين على رئيس الوزراء المكلف تشكيل حكومته، وتقديم برنامج عمله لمجلس النواب للمصادقة الكاملة عليه خلال 21 يوماً، ثم الانتظار 21 يوماً أخرى لنيل الثقة، لكن إذا فشل في تمرير وإقرار الحكومة يكون مصيرها بيد أعضاء لجنة الحوار الـ75.
والخلاف المرتقب يتمحور حول أحقية إقليم فزان (جنوب) في رئاسة البرلمان، وفقاً لترتيبات الاتفاق الذي جرى على أساسه اختيار السلطة التنفيذية الجديدة، ونصت على أنه حال حصول شرق البلاد على رئاسة المجلس الرئاسي، والغرب على رئاسة الحكومة، فإن رئاسة البرلمان تؤول للجنوب.
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى