صيادون إيطاليون يعلنون نيتهم استئناف صيد “الجمبري” من المياه الإقليمية الليبية

أعلن صيادون إيطاليون نيتهم العودة إلى ممارسة الصيد في المياه الليبية، وذلك بعد ثلاثة أشهر من الإفراج عن طاقم زورقي صيد يبلغ عددهم 18 فردًا، احتجزتهم القوات البحرية التابعة للقوات المسلحة العربية الليبية.

وقالت وكالة أكي الإيطالية للأنباء، إن مالكي أكثر من 50 قارب صيد من أسطول بلدة بلدة ماتزارا ديل فاللو الصقلية، أعلنوا في خطاب أرسل إلى مستشارية شؤون الزراعة في إدارة إقليم صقلية، مع نسخة إلى وزارتي الخارجية والدفاع، نيتهم استئناف حملة صيد الروبيان الأحمر “الجمبري” بمنطقة الصيد الليبية في الأيام العشرة الأولى لشهر أبريل”.

وحث المالكون في رسالتهم، “المستشارية على طلب استئناف أنشطة مراقبة الصيد من قبل قوات البحرية الإيطالية في المنطقة المذكورة”.

كما أشارت الرسالة أيضًا إلى “بعض الإحداثيات الجغرافية التي تُبرز نية الاقتراب لمسافة تتراوح بين 14 ـ 30 ميلاً بحرياً عن مدينة درنة (برقة)، وبين 30 ـ 50 ميلاً بحرياً عن بنغازي”، وكذلك “الوصول إلى بُعد 25 ميلاً بحرياً عن مدينة حمص (شرق طرابلس) و30 ميلاً بحرياً عن مصراتة”.

وذكرت الرسالة، أن “هذه المناطق قريبة جدًا من الساحل، والتي تشمل أيضًا المنطقة التي تم فيها إيقاف زورقي الصيد (أنتارتيدي) و(ميدينا) مع أطقمهما ثم احتجازهما”.

وبخصوص النية التي أعلنها أصحاب السفن، أبدت مصادر حكومية للوكالة أكي “ممانعتها” للأمر، مؤكدة أنه لا تزال هناك “توصية شديدة بعدم الوصول الى تلك المنطقة”، مع “كل ما ينطوي على ذلك من مخاطر التعرض لعمليات مصادرة واحتجاز أطقم جديدة ولمدة طويلة في ليبيا”.

مقالات ذات صلة