«دراه»: الأتراك يبنون «الجيش الليبي» وليسوا مرتزقة

زعم الناطق باسم ما تعرف غرفة عمليات «سرت – الجفرة»، عبد الهادي دراه، أنه ليس لديهم مقاتلين أتراك على الأرض، مشيرا إلى أن اتفاقيتهم مع تركيا، هي اتفاقية دولية معتمدة باعتراف الأمم المتحدة، بحسب وصفه.

وقال دراه، في مداخلة هاتفية، عبر قناة «الجزيرة» القطرية: “نجلاء المنقوش تحدثت عن خروج المرتزقة، ولكن الأتراك ليسوا مرتزقة، فلدينا خبراء عسكريين أتراك في مجال المعدات والتقنيات وليس مقاتلين، وهم من دعموا الشعب الليبي في السابق وحاليا”، وفقا لقوله.

وأضاف “أنا أتحدى أي شخص في أي منظمة دولية أو أي دولة، أن يحضر الآن إلى منطقة العمليات وتحديدا في بوقرين والوشكة، ويجد فيها أي مرتزق من أي جنسية كانت، فلا توجد لدينا سوى «أبطال الشعب الليبي»”، على حد تعبيره.

وتابع “نحن حاربنا القذافي بأسلحة ومعدات قديمة، لكن الأتراك زودونا الآن بالمعدات والتقنيات العسكرية، حسب اتفاقيتنا معهم، والتي تأتي في إطار بناء «الجيش الليبي»”، بحسب حديثه.

وكانت نجلاء المنقوش، وزيرة الخارجية، قد أدلت بكلمة خلال جلسة استماع مع لجنة الشؤون الخارجية بمقر مجلس النواب الإيطالي، قصر (مونتي تشيتوريو) في روما، الجمعة، قائلة: “إن الحوار قد بدأ مع تركيا لكننا مصممون على انسحابها من ليبيا”، لتواجه عاصفة شديدة من الهجوم من قبل أتباع جماعة الإخوان.

مقالات ذات صلة