من بنغازي أبناء «قبيلة الزوية»: حال استمرار تهميشنا سنقوم بإغلاق النفط والنهر الصناعي

هدد عدد من أبناء «قبيلة الزوية»، اليوم الأربعاء، بإغلاق حقول النفط والنهر الصناعي حال استمرار معاملة التهميش السياسي التي يقابلونها من حكومة الوحدة الوطنية الجديدة بقيادة عبدالحميد الدبيبة.

وقال أبناء «قبيلة الزوية» في بيان مرئي ألقاه أحدهم: «أن أبناء القبيلة كانوا الحصن الحصين لمنطقة الجنوب ورغم ذلك يواجهون تهميشا سياسيا من حكومة الوحدة الوطنية بقيادة عبدالحميد الدبيبة»، واصفين إياها بـ«بحكومة اللاوحدة وطنية والمحاصصة».

وأضاف البيان، «أننا في الوقت الذي كنا ننتظر فيه حكومة مصغرة تنتقل بليبيا من الوضع المزري والتجهيز للانتخابات للوصول بليبيا إلى فترة ثابتة لا انتقالية، لكننا فوجئنا بأنها حكومة كلفت عددا كبيرا من الوزراء على شكل ترضيات لأشخاص بعينها بصورة غير مفهومة، ما يوحي  بأن وقتها سيطول جدا مع الرفض الكبير للميزانية».

وتابع «أننا كابناء قبيلة تقبع تحت أرجلها موارد البلاد من نفط وماء لم تنل حقها العادل في حكومات المحاصصات أو موارد لتنمية المناطق المهمشة بطرقها التي تحصد الأرواح بسبب خرابها وشبابنا العاطل رغم وجود كل المؤهلات لدينا».

واستكمل «أنه على الرغم من قربنا من مواقع وحقول نفطية عديدة تذهب وظائفها إلى أبناء مدن بعيدة جدا عن قبيلتنا، وأنه مع تزايد مطالبة شبابنا بغلق حقول النفط وموارد الماء فإننا ندعم هذا القرار».

واختتم بقوله «أنه في استمرار تهميشنا من حكومة المحاصصة فإننا نحذرها من التراجع في ممارساتها وإلا سنجد أنفسنا قد اتخذنا قرارا يعيدنا إلى الوراء»، مضيفا «أننا ندعم الانتخابات التشريعية والرئاسية في موعدها المحدد ونرفض أي محاولة للتمديد». 

 

 

مقالات ذات صلة