«فنوش»: لماذا لم تناصر حكومة الوحدة والمجلس الرئاسي  وزيرة الخارجية 

أبدى المحلل السياسي، عبد الحكيم فنوش، تعجبه من حالة الصمت التي انتابت حكومة الوحدة الوطنية والمجلس الرئاسي جراء الهجوم المتعمد على وزيرة الخارجية نجلاء المنقوش، نتيجة تصريحاتها الأخيرة المطالبة بخروج القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا.

وقال فنوش، في تغريدة له عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: “لماذا لا توجد أي ردة فعل مناصرة لوزيرة الخارجية لا من رئيس الحكومة ولا الوزراء ولا المجلس الرئاسي”.

وتابع؛ “لماذا لم يصدر أي استنكار لما تتعرض له من هجوم”، “ألم تطالب بمطالب شرعية متمثلة في تنفيذ قرارات دولية اتفق عليها الجميع.. لماذا الصمت”.

تجدر الإشارة إلى أن وزير الخارجية «نجلاء المنقوش»، كانت قد عقدت مؤتمرا صحافيا، مشتركا مع وزير الخارجية التركي « مولود شاووش اوغلو»، عقب اللقاء مع رئيس حكومة الوحدة الوطنية.

وطالبت «المنقوش» تركيا، خلال المؤتمر الصحفي، بضرورة المساعدة في إخراج القوات الأجنبية والمرتزقة من لـيبيـا، فكان رد الوزير التركي الذي لم يعجبه حديث وزيرة الخارجية، أن التدخل التركي هو من أوقف الحرب حتى تم التوصل لانتخاب مجلس رئاسي جديد وحكومة جديدة، وهو الأمر الذي فسره المتابعين للمشهد الليبي بأنه “يعني وبشكل مبطن أن التدخل التركي والقوات التركية هى من أوصلك إلى هذا المنصب”.

مقالات ذات صلة