“الصغير”: لولا التهديد بقفل النفط والمياه لما وصلت لفزان قوافل البنزين

اعتبر وكيل وزارة الخارجية الأسبق بالحكومة المؤقتة، حسن الصغير، أن التهديد بقفل النفط هو الدافع الرئيسي وراء وصول قوافل البنزين إليهم.

وقال الصغير في منشور له، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: “حقيقة؛لولا التهديد بقفل النفط والغاز والمياه لما وصل لفزان قوافل بنزين”.

تجدر الإشارة إلى أن شركة البريقة لتسويق النفط، كانت قد أعلنت منذ فترة انطلاق قافلة نقل الوقود و المحروقات من مستودع مصراتة النفطي إلى مستودع سبها النفطي، لتزويد المواطنين بالوقود بمناطق الجنوب.

وأوضحت شركة البريقة، في بيان، أنه “في إطار الجهود المتواصلة من رئيس الحكومة الوطنية بالتنسيق مع أجهزة الدولة ذات العلاقة تنطلق اليوم الأربعاء قافلة نقل الوقود و المحروقات من مستودع مصراتة النفطي إلى مستودع سبها النفطي وذلك لتزويد المواطنين بالوقود بمناطق الجنوب وفق اجراءات و متابعة أمنية مشددة”.

وتابع البيان، أن “شركة البريقة بالتنسيق مع المؤسسة الوطنية للنفط تشرع بإطلاق أول قافلة محملة بمليون لتر من وقود البنزين والديزل متجهة لمستودع سبها النفطي”، مردفًا؛ “كما أنه سيتم تزويد 11 محطة مباشرة واقعة قبل مستودع سبها النفطي تابعة لشركات التوزيع الاربعة المعتمدة بالمناطق الممتدة من  الشويرف إلى براك الشاطئ”.

مقالات ذات صلة