اخبار مميزة

خلال ملتقى المصالحة الوطنية بالزاوية.. اللافي يبحث مع الشباب مقترحات تنفيذها

شارك عضو المجلس الرئاسي عبد الله اللافي ، في ملتقى المصالحة الوطنية الشبابي (الساحل الغربي والجبل) الذي انعقد اليوم السبت بقاعة مركز البحوث الطبية بمدينة الزاوية.
وبحسب إيجاز صحفي للمجلس، حضر الملتقى وزير الشباب فتح الله الزني، وعميد بلدية الزاوية جمال عبد الناصر بحر، وعدد من القيادات الشبابية بالمنطقة، بالإضافة إلى مسؤولي المؤسسات الشبابية، ومؤسسات المجتمع المدني.
ورحب عميد بلدية الزاوية جمال بحر، في مستهل الملتقى بالحضور، مؤكدًا على دور الشباب في حمل لواء المصالحة في هذه الفترة الحساسة من تاريخ ليبيا، بحسب وصفه.
وأكد عضو المجلس السيد عبد الله اللافي في كلمته على ضرورة وضع الشباب في المقدمة، وعدم حصر دورهم فقط في الدفاع عن البلاد أو تحريك عجلة الإنتاج، بل أيضًا في تشكيل المستقبل.
وقال اللافي ، إن الشباب هم من يستطيع تجاوز تحديات المصالحة الوطنية، لأن بمقدورهم تجاوز خلافات الماضي، والتخلي عن الأحقاد ونبذ روح الانتقام، مضيفا أن الشباب هو ثروة بلادنا الحقيقية، فهم من يستطيع صناعة الثروة بالعلم والمعرفة والعمل، وهم من سيغير ثقافة الاتكالية إلى ثقافة البناء والإبداع.
وختم عضو المجلس الرئاسي كلمته بضرورة إعادة الثقة للشباب، ليقوموا بدورهم في قيادة التغيير، والبدء في تشكيل الوعي الوطني بالقضايا الحقيقية التي تؤدي إلى مجتمع متشارك يحمي بعضه بعضًا ويحقق مجتمع التنمية.
ومن جانبه تحدث وزير الشباب فتح الله الزني، عن جهود الوزارة في الاعتناء بالشباب، وتدعيم التواصل بين مختلف شرائحه. وقال أن الشباب لا يجب أن يستمر في دفع فاتورة الصراعات، وحان الوقت ليكونوا صوتًا للمصالحة بدلًا من صوت الرصاص.
وأضاف الزني أن انعقاد هذا الملتقى في هذه الفترة في مدينة الزاوية له دلالات إيجابية يجب أن يتم البناء عليها في أن يتم الإنصات أكثر للشباب. كما دعا الزني إلى أهمية الاستفادة من تجارب الدول التي مرت بنفس ظروف ليبيا.
وتناول النقاش سبل تنفيذ استحقاق المصالحة الوطنية، من خلال آليات واضحة تساهم في إنجاحها، بالإضافة إلى حزمة من الأفكار والمقترحات القيمة التي تدعم المصالحة.
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى