اخبار مميزة

النائب قلمة: ملامح فقدان الثقة بحكومة الوحدة بدأت تظهر حتى من قبل المواطن

أعرب عضو مجلس النواب صالح قلمة عن أسفه لعدم امتثال رئيس حكومة الوحدة عبد الحميد الدبيبة لجلسة المساءلة أمام البرلمان.
وأضاف  قلمة وفي منشور له على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” اليوم الجمعة رصدته “الساعة24″،  أن ملامح فقدان الثقة بحكومة الوحدة بدأت تظهر على السطح حتى من قبل المواطن البسيط.
وأضاف: “الحكومة لم تقم بتوفير الخدمات الأساسية كالكهرباء والسيولة والدواء وأُطلق عليها (حكومة المسكنات) حتى من بعض من كان يعول عليهم؛ حيث أوفى الدبيبة ببعض وعوده معهم، وكذلك أغلب الذين منحوه الثقة على بياض من أجل ليبيا والخروج من النفق فقط”.
وقال عضو البرلمان: “للأسف نرى الدبيبة اليوم يجتمع بالنواب ويحاول رفض الاستجواب، وهناك من يشجعه ويصفق له، لكي يجعل منه طرفًا أساسيًا آخر في الصراع، وفي أي تسوية قادمة حتى إن لم تنجح حكومته، وأن يكون حتى خصمًا للبرلمان الذي منحه الثقة، لذا قد نرى منه بعض المبادرات أن استمر على هذا الحال في الأيام القادمة، كما كان يفعل قبله رئيس حكومة الوفاق فايز السراج مع احترامي له ومن معه الذين حاولوا أن لا يخرجوا من المشهد قبل خروج البرلمان، وحاولوا إضاعة الوقت ببعض المبادرات غير المنطقية، معولين على الخواجات وما إدراك ما الخواجات؟”.
وأكد أنه لن يبدي استغرابه حول ما سيحدث في الأيام القادمة، أو يُسمع من حديث، أو يُرى من تصفيق، سواء كان ذلك على العلن أو خلف الكواليس.
وأردف: “الأيام القادمة  ستكون كفيلة بأن نرى بعض النقاط على الحروف، بما أننا ما زلنا لم نخرج بعد من نفس الثقافة ونفس الأشخاص، وأيضا من نفس مربع الفراغ المؤسساتي الأول”.
وواصل حديثه: “السيد رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة مع احترامي لشخصه بعد ما فازت قائمته في جنيف، وما أدراك ما جنيف، كان وقتها وقبل اجتماع سرت لمنح الثقة يعول على أصوات النصف زائد واحد من النواب من كل دائرة انتخابية، لكي ينال الثقة، وبالفعل وصل إلى العدد المطلوب بعد ما قام بتقديم الوعود لهم واستلم السير الذاتية من بعضهم، ولكنه فوجئ في تلك الجلسة حين نال الثقة 137 صوتًا بزيادة أكثر من 50 صوتًا مما كان يتوقعه”.
وأشار إلى أن تلك الأصوات التي منحت الثقة لحكومة الدبيبة هي نفس الأصوات التي قام بتهميشها على أساس أنهم أقلية، ولكنه حينها وعد رئيس الحكومة الجميع على العلن بالتمثيل العادل لكافة الأقاليم والدوائر والمدن.
وأعرب قلمه عن أسفه كون الدبيبة لم يفي بوعوده للأغلبية إلا لقلة منهم، قائلًا: الدبيبة ربما كان في اعتقاده أنه إن نال رضا تلك الأصوات، فلن تكون أمام حكومته أي عقبات، وينال كل مابريده من المجلس بكل أريحية، وخاصة الميزانية وما إدراك ما الميزانية وتسكت البقية.
و أعتبر رئيس حكومة الوحدة عبد الحميد الدبيبة في كلمته التي ألقاها خلال لقائه أمس الخميس بعدد من أعضاء مجلس النواب في طرابلس رفقة رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي نشرتها منصة “حكومتنا”  أن حكومته تتعرض لحرب من قبل البرلمان والأحزاب والخاسرين والرابحين وهناك ما لايريد النجاح للحكومة ، على حد قوله.
 
 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى