اخبار مميزة

رئيس الوزراء الأردني: نساند الجهود الليبية في التصدي للإرهاب ومستعدون لتقديم الإمكانيات والخبرات التي تحتاجها

استقبل رئيس الوزراء الأردني الدكتور بشر الخصاونة، اليوم الأحد، رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد الدبيبة والوفد المرافق.
وأكد الخصاونة خلال اللقاء الذي حضره عدد من الوزراء والمسؤولين من الجانبين على العلاقة التاريخية التي تجمع بين البلدين الشقيقين، مشيراً إلى أهمية تعزيز أواصر التعاون والتنسيق المشترك بينهما في جميع المجالات، بما يخدم مصلحة الشعبين الشقيقين، مشددا على أن الأردن يدعم التوافقات السياسية التي تضمن استقرار وأمن ليبيا ووحدة شعبها، وتساند جهودها في التصدي للإرهاب، مبدياً استعداد المملكة الأردنية الهاشمية لتقديم الخبرات والإمكانيات التي تحتاجها ليبيا.
وبحسب وكالة الأنباء الأردنية “بترا”، فإن الخصاونة لفت إلى تأكيد الملك الأردني عبد الله الثاني خلال لقائه الدبيبة في قصر الحسينية اليوم على وقوف الأردن إلى جانب ليبيا، ودعمه للجهود السياسية التي تحمي وحدتها وأمنها واستقرارها.
من جانبه، أكد رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية أهمية دور الأردن الاقليمي ومكانة الملك عبد الله الثاني ودوره في إيجاد حلول للعديد من القضايا والتحديات التي تواجه الدول العربية ودول الإقليم.
وأشاد الدبيبة بالعلاقات التاريخية والعميقة التي تجمع بين الأردن وليبيا، مؤكداً أهمية تعزيز التعاون والتنسيق المشترك بين البلدين حيال العديد من القضايا وفي جميع المجالات.
ولفت إلى تطلع ليبيا للاستفادة من التجربة الأردنية في مجال تطوير الموارد البشرية وفتح آفاق التعاون في هذا المجال، إضافة إلى بحث عقد شراكات بين البلدين في قطاعات التعليم والصحة، إلى جانب إشراك الشركات الأردنية في مشاريع البناء وإعادة الإعمار، والتعاون في مجال الخدمات المصرفية.
واتفق رئيسا الوزراء خلال اللقاء على تشكيل لجنة وزارية مشتركة من الجانبين للوصول إلى تفاهمات وتوافقات لحل ملف الديون المستحقة للمستشفيات الأردنية الخاصة على الحكومة الليبية ووضع إطار زمني للسداد.
كما اتفق رئيسا الوزراء على أن يكون هناك اجتماع بين وزيري الصحة الأردني والليبي لوضع خطط لتطوير وتأهيل عدد من الكوادر الطبية الليبية والمساعدة في إدارة بعض المستشفيات الليبية وفتح مركز طبي في ليبيا بالاستفادة من التجربة الأردنية في هذا الخصوص، إلى جانب مواصلة التنسيق والتعاون بين وزراء البلدين في العديد من المجالات.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى