اخبار مميزةليبيا

ملك البحرين لـ ” المنقوش”: مفتاح الاستقرار في ليبيا يعتمد على الحوار والحكمة

استقبل الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البحرين بقصر الصخير بالعاصمة المنامة، اليوم الإثنين ،2021 ، وزيرة الخارجية والتعاون الدولي نجلاء المنقوش التي وصلت صباح اليوم في أول زيارة عمل لها لمملكة البحرين .

ونقلت وزيرة الخارجية في مستهل اللقاء تحيات وتقدير رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي ، ورئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميدالدبيبة ، وتمنياتهما لمملكة البحرين وشعبها بالمزيد من التقدم والازدهار .

ومن جانبه، رحب ملك البحرين بوزيرة الخارجية والتعاون الدولي نجلاءالمنقوش ، وحملها نقل تحياته وتمنياته لرئيس المجلس الرئاسي ورئيس حكومة الوحدة الوطنية وللشعب الليبي بدوام الأمن والاستقرار والرخاء ، مشيدا بأواصر العلاقات الأخوية الوطيدة التي تربط البلدين والحرص المتبادل على تعزيزها وتنميتها في المجالات كافة بما يعود بالخير على شعبيهما الشقيقين.

ومن جهتها أطلعت المنقوش، الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البحرين خلال اللقاء ، على آخر التطورات على الساحة الليبية والجهود المبذولة لقيادة المرحلة الحالية ، والاستعدادات لتنظيم المؤتمر الدولي لمبادرة دعم استقرار ليبيا ، وهي المبادرة الليبية التى أطلقتها حكومة الوحدة الوطنية كأول مبادرة ليبية خالصة ، وعزم ليبيا تنظيم مؤتمر دولي نهاية أكتوبر الجاري.

ومن جانبه أكد الملك حمد بن عيسى آل خليفة ، ملك البحرين دعم بلاده ، للمساعي والجهود الحثيثة التي يبذلها المجلس الرئاسي، وحكومة الوحدة الوطنية ، من أجل إرساء دعائم الأمن والاستقرار والسلام في كافة أنحاء ليبيا. وقال الملك حمد بن عيسى آل خليفة ” مانتمناه لليبيا نتمناه لانفسنا” “وأن المفتاح لاستقرار ليبيا يعتمد على الحوار والحكمة”.

وأكد على أهمية اتخاذ الخطوات الداعمة للاستقرار في ليبيا، والحفاظ على سيادتها واستقلالها ووحدة أراضيها، وإجراء الاستحقاق الانتخابي المقرر لتحقيق تطلعات الشعب الليبي ، في التنمية والازدهار ، معرباً ، عن ثقته في قدرة الليبيين على تجاوز هذه المرحلة والتغلب على كافة التحديات الراهنة. كما تطرق اللقاء الى آخر التطورات على الساحتين الإقليمية والدولية ، الى جانب مستجدات الأوضاع في المنطقة. وفي ختام اللقاء ، أعربت وزيرة الخارجية والتعاون الدولي ، نجلاء المنقوش ، عن شكرها وتقديرها للملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البحرين ، على مواقف بلاده الداعمة لليبيا في هذه المرحلة التي تمر بها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى