«السويحلي»: «مليشيا حفتر» لن تعود إلا بـ«القوة»

 

تساءل عبد الرحمن السويحلي، رئيس “مجلس الدولة الاستشاري” السابق، قائلاً: “‏هل يمكن التمسك بالهدنة في ظل استمرار قصف طرابلس ومعيتيقة من قبل مليشيا حفتر الهمجية التي لن تعود إلا بالقوة!‏”.

وقال رئيس “مجلس الدولة الاستشاري” السابق، على حسابه بـ”فيسبوك” اليوم الجمعة: “أما حوار جنيف فاسألوا عنه الحاضرين، لأنني لم أذهب، ولست على أفعالي من المُتسترين. التوافق الوطني هو المنشود بشرط قبول الجميع طوعًا أو كرهًا بأنه سبيل السلام الوحيد” على حد قوله.

وسبق أن قال عبد الرحمن السويحلي، إن “حكومة السراج” لن تقبل أبدا بتسليم سلاح قواتها وأبطالها المدافعين عن العاصمة أو تسميتهم بالمليشيات، على حد قوله.

وادعى رئيس “مجلس الدولة الاستشاري” السابق، في منشور سابق، قائلا:” إننا على استعداد لمناقشة قضية تفكيك المليشيات بشرط تطبيقها على الجميع دون استثناء بدءًا ن المليشيا الأكبر في الرجمة التي تُسمي نفسها زورًا وبهتانًا “الجيش الوطني”، بينما هي في الحقيقة عبارة عن تحالف مُكون من 17 مليشيا قبلية ودينية مُتطرفة جمعتها المصلحة فقط باعتراف فريق الخبراء التابع لمجلس الأمن الدولي.”

مقالات ذات صلة