عملية إغتيال في «جنزور» عبر سيارة مفخخة تودي بحياة وإصابة 3 أشخاص بينهم «بودراع»

قال شهود عيان، إن إنفجاراً وقع داخل مركبة يستقلها ثلاث أشخاص ناتجة عن قنبلة يدوية في منطقة جنزور.

الشهود قالوا لـ”الساعة 24″ إن الإنفجار الذي وقع قبل ساعة من الآن، أمام مقر وزارة الإقتصاد بالقرب من ثانوية جنزور ” ساحة التجيش سابقا ” أودى بحياه اثنين وثالي في وضع حرج ونقل إلى العناية الفائقة.

أشار شهزد العيان إلى أن أحد القتلي يدعي ( أحمد أبوجعفر السويح ) الملقب بـ”بودراع”

وسبق أن اندلعت مواجهات يوم أمس الخميس، حسب مصادر أمنية مسؤولة، قبل أن تتحول إلى إشتباك بعد الظهر في منطقة الجعافرة بعد قيام مسلحين تابعين لكتيبة ”الأمن المركزي – أبوسليم” التابعة لداخلية الوفاق بقتل شقيق آمر كتيبة فرسان جنزور ويدعى حامد أبوجعفر الملقب ”الكبش”، حيث ويتولى إمرة كتيبة فرسان جنزور “محمود أبو جعفر الملقب ”الشيبة” وهو ومن سكان منطقة الجعافرة الواقعة في نطاق نفس البلدية وقد قتل شقيقه ”الكبش ” على يد محمد فكار الملقب ” الكيكي ” وهو تابع لكتيبة ” غنيوة ” ولفكار شقيقان قُتلا في حرب طرابلس العام الماضي.

ويقطن ”الكيكي” المفترض بأنه الجاني على ”الكبش” في منطقة أولاد حمد الواقعة بمنطقة جنزور وعلى فور رد شقيق المجني عليه آمر الكتيبة بقتل ”الكيكي” وشقيقه محمود وعدد آخر من العناصر عددهم قرابة 10 ونكلوا بجثثهم وسط المنطقة.

كما شهدت المنطقة أيضًا بعد قتل ”الكيكي” وشقيقه انتقامًا ، بحرق عددا من البيوت ثأرًا من عائلة فكّار والمتعاونين منهم مع ”كتيبة غنيوة ” في ذات المنطقة.

الوسوم

مقالات ذات صلة