“الدولية للهجرة”: انعدام الأمن في ليبيا يحمي تجار البشر والمجرمين من العقاب

عبرت المنظمة الدولية للهجرة، والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، عن حزنهما العميق إزاء الوفاة المأساوية لما لا يقل عن 45 مهاجراً ولاجئاً في 17 أغسطس، وذلك في أكبر حادث غرق لسفينة يتم تسجيله قبالة السواحل الليبية هذا العام.

ودعت المنظمتان، في بيان، إلى إعادة النظر في نهج الدول تجاه الوضع بعد هذا الحادث المأساوي الأخير في البحر الأبيض المتوسط، مؤكدتين أن هناك حاجة ملحة لتعزيز قدرات البحث والإنقاذ الحالية للاستجابة لنداءات الاستغاثة.

وأكدت المنظمتان، أن عدم الاستقرار وانعدام الأمن في ليبيا يؤدي إلى تمكين المهربين والمتاجرين بالبشر والمجرمين بشكل عام من الإفلات من العقاب وهم يتصيدون المهاجرين واللاجئين الضعفاء.

 

مقالات ذات صلة