التائب: “الوفاق” تلتف على حراك 23 أغسطس بمسرحيات وأزمات مفتعلة

وصف الدبلوماسي الليبي السابق حسام الدين التائب الأزمات الأخيرة في حكومة “الوفاق” بأنها مفتعلة ومسرحيات بدءا من الاستعراض والإيقافات عن العمل إلى القيام بدور البطولة والوطنية من جميع الأطراف.

وأرجع التائب خلال لقائة اليوم السبت عبر قناة العربية الإخبارية كل ما يحدث إلى محاولة “الوفاق” للالتفاف على ذلك الحراك القوي في الشارع بطرابلس الذي خلق حالة من الصدمة.

وقال الدبلوماسي الليبي السابق: “عقب بدء حراك 23 أغسطس، ورأينا خلاله تصدي الشباب بصدورهم للرصاص، بعدما أشرقت شمس 23 أغسطس وهم لا يرون أفقا لحياتهم، الكل عاش لحظة ما بد الصدمة، ولا زالوا تحت تأثيرها”.

وأضاف التائب: “لاحظنا أن البعثة الأممية لم تعط أي ردة فعل، بينما سجلنا ردودها في السابق على أمور ليس لها أهمية بالنسبة لما حدث في 23 أغسطس”.

ورأى أن “الحراك” الأول من نوعه، إذ وضع السفارات النشطة في طرابلس من بينها الألمانية والأمريكية في حالة صدمة وذهول، وخلط أوراق تركيا أيضا، مردفا: “لم يتصور أردوغان ولا جهاز مخابراته أن هذا الشعب بعد كل هذه الإحباطات لا يزال محتفظا ببعض روحه”.

وعن إعلان باشاغا عن استعداده للمثول للتحقيق على الهواء مباشرة، قال التائب: “سيجدون مخرجا من هذا، للضحك على الذقون، فالحكومة أساسا وما يسمى المجلس الرئاسي بنيت على باطل، يتحدثون عن الفساد وأساس عملهم بدأ بالفساد، ولا يوجد في قاموس ديمقراطية أي دولة في العالم شيء اسمه وزير مفوض، هذه فبركة إخوانية صرفة”.

واستطرد الدبلوماسي السابق قائلا: الآن التنظيم هو الذي يدير “إدارة السراج لهذه الأزمة”، وفي تصوري كل ما يحدث التفاف على ذلك الحراك القوي، فالرئاسي جاء منذ سنوات وليس لديه أجندة زمنية للرحيل.

يشار إلى أن فائز السراج قرر أمس الجمعة إيقاف وزير داخلية الوفاق فتحي باشاغا عن العمل، وإحالته إلى التحقيق، وكلف صلاح الدين النمروش في قرار منفصل اليوم السبت بتولي مهام وزير الدفاع المكلف.

الوسوم

مقالات ذات صلة