صحيفة إيطالية: جنودنا يستخدمون السفن العسكرية في تهريب أطنان السجائر من ليبيا إلى روما

يواجه أربعة جنود إيطاليين المحاكمة بتهمة تهريب سجائر من ليبيا إلى إيطاليا على متن سفن تابعة للبحرية الإيطالية منذ قرابة أربعة أشهر.

وأوضحت صحيفة “quotidianodipuglia”، الإيطالية، أن المدعيين العامين في مدينة برينديزي، جوزيبي دي نوزا وألفريدو مانكو، طلبا حكمًا فوريًا على ماركو كوربيسييرو من مدينة تارانتو، الضابط الذي انتهى به المطاف في السجن منذ 11 مايو الماضي، وضباط الصف روبرتو كاستيجليون أيضًا، وأنطونيو فيلوغامو، وأنطونيو موسكا.

وأضافت الصحيفة، في تقرير لها، أن الجنود الأربعة متهمون باحتجاز ونقل نحو 690 كيلوجرامًا من السجائر المهربة إلى إيطاليا لبيعها إلى جنود آخرين، وزادت الأمور سوءًا بسبب استخدام السفينة العسكرية كابريرا في التهريب، والتي دخلت خلال الفترة بين مارس، يوليو 2018م المياه الليبية كدعم لخفر السواحل التابع لحكومة الوفاق في عملية البحر الآمن.

وكشفت الصحيفة أن رائد خفر السواحل الليبي حمزة أبو ولد، كان الشخص الذي يزود كوربيسييرو بالسجائر وعبوات Cialis مقابل الإدارة الحصرية لقطع الغيار التي تستخدمها البحرية الإيطالية، والتي تم شراؤها لإصلاح زوارق الدوريات الليبية على أساس اتفاق وثيق بين البلدين للحد من تدفق المهاجرين إلى إيطاليا.

وأضافت الصحيفة أنه حتى وصول كوربيسييرو إلى ليبيا، كان بإمكان البحرية الإيطالية الاعتماد على سوق كبير من الموردين، وبعدما تأكد الضابط من أن شركة Altikka للخدمة المنسوبة إلى حمزة أصبحت المحاور الوحيد للقوات المسلحة، تسببت، وفقًا لمكتب المدعي العام الإيطالي في برينديزي، في ارتفاع أسعار التوريد بنسبة تصل إلى 40%.

وتابعت أنه بفضل هذه الزيادة في الأسعار، تمكن كوربيسييرو من ضمان وصول السجائر وغيرها من السلع التي لا علاقة لها بالمهمة، موضحة أنه خلال الليالي التي كانت فيها السفينة ترسو بميناء طرابلس، حمل جزء من الطاقم أطنانًا من السجائر معتقدًا إبقاء القبطان ومقر الحراسة في الظلام.

ولفتت إلى تعطل النظام عندما عادت السفينة كابريرا إلى إيطاليا في يوليو 2018م، وتدخل المموّلون بمصادرة الشحنة وبدأت سلسلة من التحقيقات التي كشفت أن تهريب السجائر من ليبيا كان ممارسة شائعة بالفعل حتى بين أطقم الوحدات البحرية الأخرى الإيطالية.

وأكدت أنه خلال التحقيقات، ظهرت تفاصيل أكثر إثارة، مثل إصلاحات الأسلحة من قبل “القوات المسلحة الليبية” التي كان الجيش الإيطالي سيجريها في انتهاك للحظر الدولي على ليبيا.

 

مقالات ذات صلة