“صنع الله”: أنا صخرة صماء في وجه الجهود السرية الهادفة إلى تحقيق مكاسب شخصية

 

وصف مصطفى صنع الله رئيس المؤسسة الوطنية للنفط، نفسه بالصخرة الصماء، وذلك في معرض إعلانه أن رفع القوة القاهرة مرتبطة كشرط بترتيبات أمنية بمعرفة المؤسسة الوطنية للنفط.

قال “صنع الله” في بيان: “طيلة مسيرتي الوظيفية لطالما تمسكت بالصراحة والوضوح ومايقوم به كل هؤلاء لن يثني عزمنا في قطاع النفط على المضي قدما في المساهمة في بناء دولة القانون دولة المؤسسات ومعاودة الانتاج والصادرات والنهوض به من بين الركام واستعادة نشاطه ودوره الحيوي جيل بعد جيل وليخسأ الخاسؤون” وفق زعمه.

وقال: “نأسف على ما آلت إليه الأمور من قيام جهة غير مختصة بتسييس قطاع النفط واستخدامه “ورقة مساومة” في مفاوضات عقيمة لتحقيق مكاسب سياسية دون مراعاة لأبجديات العمل المهني” وفق تعبيرها.

‏‎وقال مصطفى صنع الله ” لا يمكن لنا أن نقبل أو نغض الطرف عن هذه الممارسات ولا يمكن أن نجعل من هذه الممارسات وسيلة تسيس قوت الليبيين فالطريقة الوحيدة القابلة للتطبيق للمضي قدما هي حل ليبي سيادي ” على حد قوله.

وأردف قائلاً: “واذ تستنكر المؤسسة محاولات البعض من اجراء مباحثات توصف بالسرية وبخلاف الثوابت المُعلن عنها في المبادرة فإننا نتعهد ان نكون صخرة صماء في وجه هذه الجهود العبثية والتى لايمكن وصفها الا بقفزة في الهواء لاتهدف الا لتحقيق مكاسب سياسية ضيقة ولن نسمح مرة اخرى باستخدام النفط “ورقة مساومة ” في اي مباحثات سرية كانت او علنية دون ان تتضمن شروط واضحة ولمصلحة الحفاظ على المنشآت النفطية”.

مقالات ذات صلة