«بويصير»: بقاء «السراج» أفضل لنا فمن نعرفه خير ممن لا نعرفه

أعرب محمد بويصير، الأمريكي ذو الأصول الليبية، عن ارتياحه لقرار فائز السراج رئيس المجلس الرئاسي، التراجع عن الاستقالة، مشيراً إلى أنه كان يتوقع ذلك.

“بويصير” المقيم في ولاية تكساس، ويحل ضيفاً دائماً على قنوات “الإخوان المسلمين” بوصفه “محلل سياسي”: “دائما ما اعتقدت، أن المهندس فايز السراج لن يتنحى حتى تجرى انتخابات عامة، وهذا أفضل ، فالمسئول الذى تعرفه خير من المسئول الذى لاتعرفه، والرجل ليس شريراً ولا عنيفاً بطبيعته” على حد قوله.

أضاف “بويصير” قائلاً: “أعتقد انه ضرورى للاستمرار والوفاء بكثير من الالتزامات والمعاهدات، وإن كان فى مرحلة مختلفة ستقودها بعثة الامم المتحدة، وحتى نذهب لصناديق الاقتراع” وفق تعبيره.

وأعلن رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراح تخليه عن استقالته التي حددها في نهاية أكتوبر.

وقال السراج في بيان له أمس الجمعة، إن تخليه عن استقالته المحددة بنهاية أكتوبر استجابة لدعوات مجلسي النواب والدولة والبعثة الأممية والدول الصديقة”، على حد زعمه.

وأعلن السراج، منتصف شهر سبتمبر الماضي عن رغبته في تسليم السلطة في مدة أقصاها نهاية أكتوبر، بعد توصل لجنة الحوار السياسي إلى اختيار رئيس حكومة جديدة ومجلس رئاسي جديد، وكان هذا الإعلان أحد محركات الدافعة لمسارات الحوارات الليبية التي رعتها الأمم المتحدة خلال الفترة الماضية.

وتسابق رفاق السراج في طرابلس إلى توجيه خطابات له يطالبونه خلالها بتأجيل استقالته وتسليمه للسلطة نهاية الشهر الجاري، من بينهم النواب المنشقون، ورئيس المجلس الاستشاري خالد المشري، إضافة إلى ضغط تركي وأمريكي مع البعثة الأممية في الشأن نفسه.

مقالات ذات صلة