سيف النصر: “جلسة غدامس” لم تفشل.. ونخشى انتكاسة تعيد الحرب

قال عضو مجلس النواب أيمن سيف النصر إن “جلسة غدامس” لم تفشل، مستدلا بصدور قرار بإقرار إعادة التئام مجلس النواب من 127 عضوا، والتزامهم بجدول الأعمال يوم 21 و22 ديسمبر الجاري.

وأضاف سيف النصر في تصريحات إعلامية تابعتها “الساعة 24” أن حالة التوتر الموجودة والخشية من فشل الحوار السياسي بانتكاسة تؤدي إلى نشوب حوار، ينعكس على الحوار نفسه.

وتابع: “إنهم اكتشفوا أن هنالك أمورًا لوجستية تحتاج إلى بحث وحسم ووقت أطول”، لافتا إلى أن بعض النواب لم يلتقوا منذ سنوات، وكانت هناك أسئلة كثيرة بحاجة لأجوبة.

واستكمل سيف النصر: “ليبيا يجب أن تظل موحدة، وأن نتنازل ونلتقي كي نحافظ على بلدنا، وسنبقى بشقاق وانقسام ما لم نلتق ونتحاور ونتنازل ونتوافق”، على حد قوله.

وانتهت الجولة الأولى من اجتماع النواب بمدينة غدامس أمس الثلاثاء بالاتفاق على عقد جولة تالية يوم 21 ديسمبر لمنح الفرصة لالتحاق باقي النواب، ما كشف خلاف حاد داخل صفوف النواب العائدين من اجتماعات طنجة المغربية، وعقدوا العزم على الإطاحة بالرئاسة الحالية للنواب وانتخاب أخرى جديدة.

وكشفت البرلمانية سلطنة المسماري أن “50 نائبا قرروا أنه لا يمكن عقد جلسة في غدامس تشوبها شبهات قانونية قابلة للطعن والتشويش”، مشيرة إلى أن اجتماعات غدامس كان هدفها إعادة مجلس النواب إلى دوره بشكل قوي دون انقسامات.

مقالات ذات صلة