وزير خارجية تركيا: لولانا لانجرت ليبيا إلى «الفوضى»

زعم وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، أن بلاده عازمة على الاستمرار في إبقاء ما أسماهُ بـ”نافذة الفرص” مفتوحة من أجل حل سياسي قابل للتطبيق في ليبيا.

وقال أوغلو، في لقاء مع مجلة الصحافة العالمية- نقلته وكالة الأناضول التركية- إن أنقرة تدعم العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة في ليبيا، مدعيا أن النتائج الأولية لمنتدى الحوار السياسي الليبي جاءت إيجابية، ومرحبا في بقرار إجراء الانتخابات في نهاية العام الجاري، على حد تعبيره.

وادعى أغلو، إن نجاح المنتدى الحوار السياسي، يعتمد على مستوى التوافق بين أعضائه ومواءمة مواقف جميع الشركاء، مشددا على ضرورة حماية وقف إطلاق النار في ليبيا، ورفض بلاده الحل العسكري للصراع القائم، على حد قوله.

وتابع:” لا حل عسكريًا للأزمة، ولولا ضمان تركيا التوازن لكانت ليبيا قد انجرت إلى الفوضى من خلال عرقلة العملية السياسية لفترة طويلة”، على زعمه.

ولفت إلى أن تركيا ستواصل دعمها للحوار الداخلي في ليبيا، وستستمر في إبقاء نافذة الفرص مفتوحة من أجل حل سياسي قابل للتطبيق وشامل ودائم وسلمي، على حد قوله.

مقالات ذات صلة