عصام الجهاني: مغادرة «ستيفاني» تعني نهاية ملتقى الحوار السياسي

قال عضو مجلس النواب عصام الجهاني، إن “تعيين مبعوث أممي جديد إلى ليبيا قد يتبني خارطة طريق جديدة وفق سياسات محددة وهذا ما قد يفشل الحوار”.

وأضاف «الجهاني»، في تصريح لـ «موقع الرائد» أحد الأذرع الإعلامية لتنظيم الإخوان في ليبيا، أن “انطلاق التصويت عن مخرجات اللجنة الاستشارية أمس الاثنين مستمر اليوم الثلاثاء”، مردفًا أن “مغادرة رئيس البعثة الأممية بالإنابة ستيفاني وليامز تعني انتهاء ملتقى الحوار السياسي”.

وكانت الأمم المتحدة قد أكدت أن الأمين العام للمنظمة أنطونيو غوتيريش عين الدبلوماسي السلوفاكي يان كوبيش مبعوثا أمميا جديدا إلى ليبيا، وكان مجلس الأمن الدولي قد أيد ترشيح كوبيش لهذا المنصب.

يذكر أن منصب المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى ليبيا لا يزال شاغرا منذ مارس 2020، حيث استقال منه الدبلوماسي اللبناني غسان سلامة.

وفي ديسمبر الماضي اتفق مجلس الأمن الدولي على تعيين البلغاري نيكولاي ملادينوف مبعوثا جديدا بعد مناقشات طويلة، لكن ملادينوف اعتذر عن المنصب وترك العمل في الأمم المتحدة.

وتجدر الإشارة إلى أن يان كوبيش (68 عاما) كان في وقت سابق وزيرا للخارجية في بلاده، وأمينا عاما لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

وكان كوبيش أيضا مبعوثا للأمين العام للأمم المتحدة إلى أفغانستان في 2011 – 2014، والعراق في 2015 – 2018. ومنذ 2019 المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان.

مقالات ذات صلة