عطية الفيتوري: أتوقع موافقة مجلس النواب على مشروع الميزانية المعدلة

رأى أستاذ الاقتصاد بجامعة قاريونس في بنغازي عطية الفيتوري، أن المبلغ المقرر لميزانية حكومة الوحدة الوطنية ضخم فهو ضعف ميزانية عام 2020.

وأرجع الفيتوري في تصريحات صحفية رصدتها “الساعة 24″، هذه الزيادة، إلى تخفيض قيمة الدينار الليبي بنسبة 70% أي رفع قيمة الدولار الأمريكي 220٪ مقابل الدينار.

وقال الخبير الاقتصادي إن جزءًا كبيرا من الميزانية العامة يجب دفعه بالدولار مثل تحويلات الحكومة للبعثات الدبلوماسية والدراسة والعلاج في الخارج على حساب الدولة، بالإضافة إلى الدعم السلعي لمواد غذائية وتشغيل الكهرباء وبنزين السيارات، إضافة لزيادة مرتبات العاملين بالدولة بنسبة 20%

وبرر الفيتوري زيادة الميزانية، بسبب آخر وهو إضافة عاملين جدد، فالحكومة الآن باعتبارها حكومة وحدة وطنية تدفع مرتبات جميع العاملين في شرق وغرب ليبيا، بالإضافة باب استكمال المشروعات المتوقفة الذي تخصص له مبالغ كثيرة.

وتوقع الخبير الاقتصادي موافقة مجلس النواب على مشروع الميزانية المعدلة، والتي بلغت 93.8 مليار دينار، بعد أن استطاع وزير المالية الدفاع عن هذا الحجم، وهي ميزانية 12 شهر من أول يناير الماضي إلى نهاية ديسمبر القادم.

وواجه مشروع ميزانية الحكومة رفضا في أبريل الماضي من مجلس النواب، وأعاده للحكومة التي أدخلت عليه تعديلات، وأعادته بدورها للبرلمان في 9 مايو الجاري.

وكان من أهم البنود التي تسببت في رفض الميزانية، بند يتيح لوزارة المالية حق الصرف المباشر من مخصصات أي جهة ممولة من الخزينة العامة بعد موافقة مجلس الوزراء، وبند التصرف في ميزانية الطوارئ من قبل الحكومة الليبية، الذي خشى من أن يفتح الباب أمام توسيع الإنفاق العام، إضافة إلى التوسع الكبير في ميزانيات بعض دواوين الوزارات، بحسب تقرير وضعه المجلس في تقييم مشروع الميزانية.

مقالات ذات صلة