ليبيا

موصياً بانتخاب “الرئيس” مباشرة من الشعب .. كورونا تغيّب الكاتب “يوسف الشريف”

نعت الأوساط الأدبية والثقافية الليبية -الجمعة- رحيل الكاتب والأديب الليبي يوسف الشريف الذي توفي عن عمر يناهز الثالثة والثمانين عاماً متأثراً بإصابته بفيروس كورونا.
ولد الأديب يوسف الشريف في مدينة ودان عام 1938م،وانتقل وعمره عامين مع أسرته إلى العاصمة طرابلس وتحصل على شهادة جامعية في علم الاجتماع بعد دراسته في جامعة بنغازي – الجامعة الليبية/سابقاً.
يعد “يوسف الشريف” من رواد كتابة القصة في ليبيا، كتب أولى قصصه العام 1959، وفازت قصته «الجدار» بجائزة الفنون والآداب الليبية العام 1968م.
تخصص “الشريف” في وقت لاحق في مجال الكتابة للأطفال -قصص وموسوعات وترجمة-، وعرف أيضًا كإعلامي وصحفي وإذاعي، ذو إسهامات كبيرة في مجال الإنتاج البرامجي والصحفي، كما شغل مراكز قيادية في السلّم الوظيفي الإعلامي، من مدير للإذاعة العام 1969 إلى وزير للإعلام العام 2013 .
وقبل أسابيع من وفاته، كان يرى يوسف الشريف الكاتب ووزير الإعلام الأسبق، أن توعية الليبيين بحقهم في اختيار الرئيس والنواب هو أضعف الإيمان.
وأضاف في منشور عبر حسابه على فيسبوك، “يا مثقفين يا أدباء يا مجتمع مدني وعوا الناس واكتبوا عن حقنا المقدس في اختيار الرئيس والنواب اكتبوا وهذا أضعف الإيمان”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى