الخارجية الأمريكية: ندعو تركيا لوقف الاستفزازات في شرق المتوسط

دعت وزارة الخارجية الأمريكية تركيا إلى وقف التنقيب في المنطقة الاقتصادية الخالصة القبرصية بمناسبة إصدار “نافتكس” الجديد الذي أصدرته أنقرة، والذي يسري من 18 أغسطس إلى 15 سبتمبر.

وردا على سؤال على موقع “هيلاس جورنال” اليوناني، أعرب متحدث باسم وزارة الخارجية عن قلق واشنطن بشأن ذلك، مؤكدا أن تصرفات تركيا استفزازية.

وأضاف أن “الولايات المتحدة لا تزال قلقة للغاية بشأن بحث تركيا المستمر عن الموارد الطبيعية في مياه قبرص”، وواصل: “وكما قلنا من قبل، فإن هذه الأعمال الاستفزازية تزيد التوترات في المنطقة، وندعو السلطات التركية إلى وقف هذه العمليات”.

يأتي ذلك بالتزامن مع التصعيد التركي في شرق البحر المتوسط وإصرار أنقرة على التنقيب عن النفط في المياه الاقتصادية القبرصية واليونانية، بدعوى أنها مياه خالصة تركية وفقا للاتفاقية المخالفة لقانون البحار الدولي، والتي وقعها الرئيس رجب طيب أردوغان مع رئيس الوفاق فائز السراج في نوفمبر الماضي.

وأصدرت قبرص، الأحد الماضي، الإنذار الملاحي «نافتكس»، ردًا على الإخطار البحري التركي بمواصلة سفينة «يافوز» أعمال التنقيب داخل المنطقة الاقتصادية الخالصة لقبرص التي ستشمل البحث منطقة بلوك 6 القبرصية حتى 15 سبتمبر.

كما صعّدت تركيا أيضًا الموقف مع اليونان بعد أن أرسلت سفينة الأبحاث الزلزالية «أوروتش رئيس» للتنقيب بالمنطقة المتنازع عليها، فيما اعتبرت اليونان تلك التحركات غير قانونية ومن شأنها أن تزيد التوترات بين الحليفين في الناتو.

كما أعلنت وزارة الدفاع التركية أيضا الأحد الماضي أنها دفعت بفرقاطة لمصاحبة سفن التنقيب.

ووصلت الفرقاطة الفرنسية “لا فاييت” إلى الساحل الشرقي القبرصي اليوم الأربعاء ومن المتوقع أن تظل في المنطقة خلال الأيام المقبلة.

ووقعت فرنسا وقبرص اتفاقية دفاع مشترك في أبريل 2018، ودخلت حيز التنفيذ في أغسطس، وتنص الاتفاقية على التعاون بين البلدين في مجالات الطاقة والأمن البحري والإنذار المبكر وإدارة الأزمات، وكذلك مكافحة الإرهاب والقرصنة.

الوسوم

مقالات ذات صلة