بعد جرائم صلاح بادي فى الأصابعة..”الأمم المتحدة” تدين الاعتقالات والإغلاق القسري للمدينة

كشف شهود عياد أمس لـ”الساعة24″، أن آمر مليشيا الصمود صلاح بادى، اقتحم مدينة الأصابعة، وبدأ حملة اعتقالات واسعة لشباب المدينة، وإغلاق قسرى للمنازل والصيدليات والمحلات التجارية، بأوامر من فتحي باشاغا وزير داخلية السراج.

وأعربت منذ قليل، بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا عن قلقها إزاء التطورات الجارية في مدينة الأصابعة والمناطق المجاورة، بما في ذلك تقارير عن مقتل مدني وعدد من الاعتقالات التعسفية والاحتجاز وكذلك الإغلاق القسري الواضح على المدينة في وقت يعاني فيه السكان المدنيون من ضغوط حقيقية.

ودعت البعثة، فى بيان، إلى وقف التصعيد على الفور وأن يحترم جميع المعنيين التزاماتهم بموجب القانون الإنساني الدولي ، بما في ذلك السماح بحرية الحركة الكاملة والوصول الفوري إلى المرافق الصحية.

وحثت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا على احترام الإجراءات القانونية الواجبة، وتسليم المعتقلين إلى المؤسسات القضائية ذات الصلة، وإطلاق سراح المعتقلين تعسفيًا على الفور.

مقالات ذات صلة