أمريكا: توقيع تركيا اتفاقية بحرية مع ليبيا عمل استفزازي وتزيد توترات المنطقة

 انتقد مساعد وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الأوروبية والأوروآسيوية فيليب ريكر، سياسة تركيا في بحر إيجة وشرق المتوسّط، معربا عن مخاوفه من أنّ أنشطة أنقرة تهدد وحدة حلف الناتو، بحسب موقع “كاثمريني” اليوناني .

وقال ريكر، اليوم الأربعاء: “لقد أبلغنا تركيا مرارًا وتكرارًا أنّ تحليقها فوق الأراضي اليونانية وأنشطة التنقيب في المياه قبالة قبرص وتوقيعها على مذكرة تفاهم لترسيم الحدود البحرية مع ليبيا ونيّتها المعلنة للتنقيب عن المواد الهيدروكربونية، جميعها أساليب استفزازية وتزيد التوتّرات في المنطقة”، مضيفًا أنّ واشنطن تواصل الاعتراض بشدة على شراء تركيا لأنظمة صواريخ (إس –  400) الروسية.

 وتابع: “تعليق الولايات المتّحدة لبرنامج (إف 35) جاء ردًا على الاستحواذ على (إس – 400)، مشيرًا إلى جدّية نهج الإدارة الأمريكية تجاه هذه القضيّة واستعدادها لفرض عقوبات.

 وأضاف ريكر: “نشعر بقلق عميق إزاء التقارير التي تفيد بأنّ تركيا تواصل جهودها لتشغيل (إس – 400)، وشدّدنا على أنّ تلك القضية ما زالت عقبة رئيسة في العلاقات الثنائية في الناتو

واستطرد، مساعد وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الأوروبية والأوروآسيوية قال: أن العقوبات الأمريكية على الأفراد والكيانات الأتراك عقب التوغل التركي في أكتوبر 2019 في شمال شرق سوريا، أرست الأساس لوقف إطلاق النار عن طريق التفاوض الذي ما زال ساريًا.

مقالات ذات صلة