“العدالة والبناء”: ندعم مطالب المتظاهرين ونطالب بحمايتهم

طالب حزب العدالة والبناء، الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين في ليبيا، بتهيئة المناخ لإجراء الاستحقاقات الدستورية وعلى رأسها الاستفتاء على الدستور.

وزعم الحزب الإخواني، في بيان له، أنه يدعم المطالب التي وصفها بـ”السلمية المشروعة”، التي ينادي بها المتظاهرون في العاصمة طرابلس وعدد من مدن المنطقة الغربية.

وادعى أن حرية التعبير والتظاهر حق أصيل لكل مواطن بشرط أن تكون في إطار القانون وفي أشكالها السلمية والمدنية.

وواصل ادعائه بأنه من الضرورة التمسك بمدنية الدولة والتداول السلمي على السلطة ورفض مظاهر العسكرة والقمع وأشكال الديكتاتورية، مطالبا بمحاسبة مرتكبي أعمال التخريب والاعتداء على حرمات البيوت التي صاحبت بعض المظاهرات. 

وزعم أنه على وزارة الداخلية اتخاذ كل ما يلزم من إجراءات لتأمين المظاهرات من الاختراقات ومحاسبة المخربين والمستغلين.

وادعى المجلس الرئاسي أنه من الضروري حل الخلافات الحاصلة بين أعضائه والتشاور بدل الاستفراد بالقرارات لتشكيل حكومة كفاءات قادرة على الخروج بالبلاد من أزمتها الراهنة، وتهيئة المناخ لإجراء الاستحقاقات الدستورية من استفتاء على الدستور وانتخابات رئاسية وبرلمانية.

وواصل ادعائه أنه “لا يخفى على أحد الدور الكبير للحزب في توقيع الاتفاق السياسي المرجعية الأساسية للمرحلة، ودعمه للمجلس الرئاسي وتسهيل دخوله للعاصمة طرابلس والوقوف إلى جانبه طيلة السنوات الماضية في أحلك الظروف التي تخلى عنه فيها كثير من المزايدين على الحزب الآن”.

وختم مزاعمه بأنه لم يدخر جهدًا في مساعدة الحكومة ودعمها لتخفيف المعاناة الاقتصادية للمواطنين وتقديم كل الدعم للمجلس الرئاسي في كافة المحطات التفاوضية، لتوحيد البلاد والتصدي لمحاولة اجتياح العاصمة.

مقالات ذات صلة