“بوتين وماكرون” يؤكدان على بذل الجهود المشتركة لتنفيذ “مقررات برلين” الخاصة بليبيا

أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، تمسكه بالحل السياسي في ليبيا واحترام حظر التسليح المفروض على ليبيا من قبل الأمم المتحدة.

جاء ذلك خلال مباحثات هاتفية تمت بين الرئيس الفرنسي ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الإثنين.

وذكر بيان المكتب الصحفي للكرملين: “تم التطرق إلى القضايا الليبية، وعلى وجه الخصوص، تم التأكيد على الحاجة إلى مزيد من الجهود المشتركة لتنفيذ قرارات مؤتمر برلين (يناير 2020)، المنصوص عليها في قرار مجلس الأمن رقم 2510”.

وبحسب البيان، شدد “ماكرون” على ضرورة أن تساهم الدول المجاورة لليبيا في الحث على تطبيق مقررات مؤتمر برلين.

وأضاف البيان: “ماكرون شدد على ضرورة احترام الجميع لحظر السلاح وتشجيع الحل السياسي”.

وكان الرئيس الفرنسي قد أجرى اتصالا هاتفيا بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الجمعة الماضية، بحسب تصريحات بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية المصرية.

وخلال الاتصال أكد الطرفان على موقف البلدين الثابت من دعم مسار الحل السياسى للقضية بعيداً عن التدخلات الخارجية والميلشيات المسلحة، مع الترحيب بأية خطوات إيجابية في إطار الجهود الدولية البناءة التي تسعى إلى التهدئة والتسوية السلمية في ليبيا، بما فيها مبادرة «إعلان القاهرة» والتي تأتي اتساقاً مع مسار برلين.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة