اخبار مميزة

الجدال ناصحاً رئيس الحكومة: ليبيا يا عبد الحميد ليست طرابلس ومصراتة ولا الجماعة والمليشيات

خاطب المختار الجدال، المحلل السياسي، عبد الحميد الدبيبة رئيس الوزراء الليبي، بعدة نصائح، على حسابه بموقع فيسبوك اليوم السبت.
كتب المختار الجدال قائلا: “ليبيا ياعبدالحميد، مسرح لخيول جامحة صعب تسييسها بالدفنقي والكلام المعسول والبوستات الرنانة وحكايات فارغة وسياسات الترضية.. ليبيا يا عبدالحميد، تبي فعل على الأرض تكبح جماح الرافضين الإعتراف بالآخر الشريك في الوطن”.
أضاف “الجدال”: “ليبيا ياعبدالحميد، تبي حلول جذرية لمشاكلها في السيولة والكهرباء والتهريب وإنتشار السلاح، وهذي مواضيع محتاجة لقوة قلب، قبل توزيع الإبتسامات الساحرة على المتفرجين.. ليبيا ياعبدالحميد، ليست سرادق حفل فني ساهر جميل وممتع، بل طريق مليء بأشواك السدر والسكوم والسعدان في نهايته يكمن الحل”.
وواصل “الجدال”: “ليبيا ياعبدالحميد، تحكمها سياسة جماعة ضالة لا تعترف بأحد إلا من يسير في نهجها ويصلي في صفها الأمامي ويستمر في الركوع والسجود لمرشدها، ليبيا ياعبدالحميد، ليست طرابلس ومصراتة والطريق بينهما، ليبيا فيها مناطق ومدن ومجاهل وأودية تتفرج على التلفزيون وعندها هواتف نقالة لكن مشكلتها في طريق توصلها”.
وتابع “الجدال”: “ليبيا ياعبدالحميد، ليست بعض الفاشلين والمؤدلجين ممن قدم لك السيرة الذاتية بل هي الكثير من الكفاءات والخبرات والمتخصصين التكنوقراط، الذين لا يقدمون أنفسهم وعليك أن تبحث عنهم، وليبيا ياعبدالحميد، ليست لسلطة المليشيات والمحاصصة المقيتة والفاسدين، بل هي للمشاركة السياسية العفوية لذوي الخبرة وليست للمرموقين وأصحاب الجاه والسلاح”.
واختتم “الجدال”: “ليبيا ياعبدالحميد، ليست للمرتزقة والقوات الأجنبية وصراعات الدول، بل هي لأهلها وسكانها وأبنائها .. فأذهب إليهم، ليبيا يا عبدالحميد، تتفائل بأسم عبدالحميد فكن مثل أشباه أسمك في أن تترك آثرا تذكرك به الأجيال القادمة وهنا أقصد المجاهد عبدالحميد العبار والسياسي عبدالحميد البكوش رحمهما الله”.
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى