نواب: لدينا معلومات مؤكدة حول جاهزية البعض للطعن في شرعية الحكومة وإسقاطها

قال عدد من النواب المتواجدين في مدينة سرت، إن عدم دسترة مخرجات تونس وجنيف، سوف يدخلنا في دوامة قضائية، كما يجعل المجلس الرئاسي الجديد عبارة عن ثلاثة أشخاص تمت تسميتهم من قبل 75 شخصا اختارتهم البعثة الأممية.

وأضاف النواب، في تصريحات صحفية مساء اليوم الثلاثاء:” لدينا معلومات مؤكدة عن جاهزية بعض الأطراف للطعن في شرعية الحكومة وإسقاطها بطعن قضائي بدعوى عدم دسترة مخرجات خارطة الطريق التي انتجتها”.

ولفت النواب، إلى أن عدم دسترة مخرجات ‎تونس وجنيف يجعل الحكومة بلا شرعية محلية وينسف موعد الانتخابات ويدمر مخرجات 5+5.

‏وأشار أعضاء بمجلس النواب، إلى أنهم يتمسكون بتضمين اتفاق تونس وجنيف في الإعلان الدستوري صباحًا ومن ثم ننتقل فورًا إلى منح الثقة، مشددين على أن عدم تضمين خارطة الطريق في الإعلان الدستوري سيُسقط حكومة الدبيبة بعد أيام من نيلها الثقة”.

وكان رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد الدبيبة، قال إن التئام مجلس النواب اليوم بعد سنوات من الانقسام يدعو إلى السعادة، بغض النظر عن اختلاف وجهات الرأي”.

وأضاف الدبيبة، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “توتير”:” من الأفضل أن يتم إدارة الاختلاف تحت قبة البرلمان بدل جبهات القتال”.

وتابع تغريدته قائلا:” متفائلون بغد أفضل يليق بالليبيين إن شاء الله”.

وكان المتحدث الرسمي باسم مجلس النواب عبدالله بليحق، قد أعلن  تعليق الجلسة المخصصة لمنح الثقة لحكومة الوحدة الوطنية لمزيد من المشاورات.

وجاء ذلك بعد تعليق الجلسة التي بدأت اليوم الثلاثاء بحضور رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة، فور اندلاع مشادة كلامية بين رئيس المجلس عقيلة صالح وعدد من النواب بشأن استكمال جلسة النظر في منح الثقة تنتهي بخروجه من القاعة.

مقالات ذات صلة